مدونة سيزر الالكترونية للمعلومات

    الوجبات المقدمة فى رحلات الطيران


    فى بداية الرحلات الجوية عاش المسافرون حقا حياة بزخ لآن معظم الوجبات كانت تحضر خلال الرحلة

    ولكن مع الزيادة فى عدد الرحلات الجوية الهائلة أصبح الآمر غير عملى 

    ومن ثم بدأت الرحلات الجوية تعتمد على الوجبات  التى يعدٌونها مسبقاّ







    لآنة إذا كان من المفترض أن تقدم الوجبات لآشخاص كثيرة ف مساحة صغيرة فمن الآفضل تحضر مسبقاّ قائمة الطعام


    وجبات للرحلات الجوية معدة لغايات أعلى كإطعام أشخاص على إرتفاع ألاف الآمتار


    لذالك لا يعدون وجبات دسمة وثقيلة  لآنها لا ترقى بهذة المناسبة


    وهى إحدى الآمور المأخوذة بالإعتبار حين يعدًون وجبات طعام الخطوط الجوية


    تبدأ وجبات الخطوط الجوية بمجموعة كبيرة من المكونات ويحَضًرون حوالى 45 ألف وجبة فى مصنع مركزى فى اليوم الواحد


    طبعاّ , ينظف الطهاة أيديهم جيداّ وبعناية تامة لآنهم لا يريدو طهو أى جراثيم داخل الوجبة


    ثم يطهون على مشواة بطول متر ونصف عند طرف منها يضعو كمية من الخضار ويقلبونها بينما فى الطرف الآخر يقلون البطاطس بسرعة ويضيفون عليها التوابل


    وفى الغالب أطباق طعام الرحلات الجوية لا يطهونة بطريقة حرفية ولكن الجو داخل الطائرة اثناء الرحلة قد يئثر على إدراك الحسى للمسافر


    يعتقد أن المكان قليل الرطوبة وعالي الضغط تجعل حاسة التذوق لدينا تشتغل بفاعلية أقل


    وصفات الطعام تختلف ايضاّ بإختلاف مسار الرحلة


    الرحلات فى الآماكن الغريبة والبعيدة عادة ما تضع فيها التوابل بنسب عالية


    أما الرحلات المحلية فتكون بنسب أقل .


    وأيضاّ يعدًون وجبات لطاقم العمل فى الطائرة مثل المسافرين وفى عدة خطوط جوية يأكل الكابتن وجبة مختلفة ومعدة خصيصا له


    حتى لا يصاب بتوعك غذائى قد يئدى الرحلة للخطر .


    يتم وضع الطعام المطهو داخل ثلاجات خاصة لتبريدة


    ينظفون أيديهم من جديد عند تجميع الوجبات ويبدأون بجمع الطعام التى سيعاد تسخينة داخل الطائرة


    ويضعونة فى ورق الآلمينيوم.


    وهناك علب أصغر تساعدهم على التحكم فى الكمبية المحددة ومن ثم يتحاشون فى كبسها وزيادتها حتى لا تسبب فوضى عند فتحا أو تسكب من العلب .


    يضعون أغطية العلب ويحرصون على تهويتها جيداّ.


    مع كل لائحة طعام تتغير يلتقى الطهاة بممثلى الخطوط الجوية ليقدمو بعض العينات ويناقشون معهم المكونات


    وفى الغالب يتناقشون كثراّ ليصلو إلى لائحة بعينها وكل تفصيلة صغيرة فى الوجبات تخضع للتخطيط وحتى فى كيفية ترتيب الآطباق على الصينية المقدمة عليها الوجبات.


    حينما يتحكمون ويصلون إلى ترتيب معين يتبعون تلك الترتيب من داخل المطبخ مباشرة.


    مع كل وجبة تقدم للمسافر طريقة التقديم يحسبون لها ألف حساب .


    طبعاّ الطعام المقدم لركاب الدرجة الإقتصادية يكون أكثر بساطة والتخطيط أقل تفصيلاّ.


    يتم وضع الصوانى المحملة ب الطعام توضع فى الترولى ويدخلونها فى غرفة تبريد ضخمة حيث ترتب العربات حسب رقم


    الرحلة, لن يبقى الطعام داخل الغرفة لآن كل وجبة سوف تقدم للمسافرين فى نفس اليوم.


    وفي النهاية تجمع الفضلات في أكياس خاصة وتوضع بطريقة منظمة في عربات يجوب بها طاقم الضيافة أرجاء الطائرة ويتم تجميعها كلية ثم ترسل لمحرقة المطار للتخلص منها.







    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    بحث هذه المدونة الإلكترونية

    جارٍ التحميل...